art amazigh


 
AccueilAccueil  PortailPortail  S'enregistrerS'enregistrer  ConnexionConnexion  

Partagez | 
 

 un texte treeees interessantde ahmed assid

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
titritasa



Messages : 83
Date d'inscription : 24/12/2008

MessageSujet: un texte treeees interessantde ahmed assid   Ven 21 Mai - 17:56

Azul

très intéressant ce texte , lisez le attentivement; oui c'est tres long, mais soyez patient , j'aime les pensées de cet homme, se sont aussi les miens

الهوية و التاريخ و رموز الدولة الوطنية
(إلى حراس المعبد القديم من كل مذهب و تيار)
أحمد عصيد

أثارت التغطية ـ غير المهنية و المبتسرة ـ التي قامت بنشرها في صدر صفحتها الأولى جريدة "الإتحاد الإشتراكي" لمحاضرة لي ألقيتها في تظاهرة ثقافية نظمها طلبة كلية الآداب، أثارت الكثير من ردود الأفعال الإيجابية و السلبية، و التي كان أكثرها إسفافا ما كتبه مدير جريدة "الأسبوع" السيد مصطفى العلوي .
كان موضوع محاضرتي هو الهوية في علاقتها بالتاريخ، باعتبارها ليست معطى بقدر ما هي صيرورة و بناء، و أوضحت للدلالة على ذلك كيفية تشكل الهويات الوطنية للدول الحديثة باعتبارها هويات مصطنعة، و طريقة بنائها على أساس انتقاء عناصر معينة و تعديل أخرى و تغييب العناصر التي لا تستجيب للحاجات السياسية للدولة في مرحلة تشكلها، و لمصالح الطبقة المهيمنة في تلك المرحلة. و أوردت في هذا الصدد موضوع الشرعية السياسية و الأساطير المؤسسة و هوامش المركز التي تنبعث منها أصوات الإحتجاج إلخ.. و أعطيت من ذلك كله أمثلة كثيرة كان منها تغييب الأمازيغية من المؤسسات بعد الإستقلال و انتقاء عناصر "العروبة و الإسلام" و البعد الأندلسي كهوية للدولة، والترويج لشعار "وحدة العرش و الشعب"، و شعار امتداد تاريخ المغرب إلى 12 قرنا لا غير، و رمزية الأضرحة كمثل ضريح إدريس الأول و الثاني و طريقة توظيفهما في الماضي و الحاضر، و أسباب المكانة التي يحظى بها الطرب الأندلسي، و أصل الطربوش التركي الأحمر و كيفية تحوله بالتدريج إلى لباس "رسمي" بالمغرب بينما اختفى من تركيا و كلّ البلاد الشرقية التي حكمها العثمانيون.
كان الهدف من ذلك كله أن يفهم الطلبة فكرة واحدة هي جوهر ما نرمي إليه من كل هذا النبش في التاريخ، و هي أنّ الشرعية السياسية لا تقوم على رواية معينة للتاريخ توضع تحت الحراسة و المراقبة، و تضع الخطوط الحمراء للقراءة والتأويل و التفسير، و إنما تقوم على تقوية أسس البناء الديمقراطي الذي يحرر السلطة من احتكار التاريخ و حراسته، و يجعل التاريخ مجالا للبحث الحرّ الذي يفلت قدر الإمكان من الذاتية و من المآرب السياسية الظرفية، و يجعل السلطة في غنى عن صناعة الأصنام و تكريس الأساطير و رعاية التقاليد البالية، و يشحذ ملكة العقل النقدي و يحفز على المعرفة و الإكتشاف، و هو ما يعطي على المستوى السياسي تفكيك طوق الإستبداد، و على المستوى الإجتماعي تحقيق المساواة و تكافؤ الفرص على قاعدة المواطنة دون تمييز بين "شريف" و "وضيع"، و على المستوى الثقافي تحقيق الإنسجام الوطني عبر الشعور بالإنتماء إلى الوطنية المغربية بكل مكوناتها التي تتساوى في قيمتها الإنسانية، و على المستوى الإقتصادي تحقيق التوزيع العادل للثروة و إنصاف الجهات المتضررة من سياسة التمركز المفرط.
هكذا تنفتح إشكالية الهوية بأسئلتها على كل الأوجاع المغربية الراهنة، و التي لا يحب حراس المعبد القديم إثارتها حفاظا على مصالحهم، مادام الوضع على ما هو عليه ضامنا لهذه المصالح، و خاصة منهم الذين ما زالوا يعضون بالنواجد على شجرات أنسابهم العتيقة.
و من أجل توضيح المعطيات التي اشتغلنا عليها و التي ستنشر مدعومة بالنصوص و الوثائق التاريخية، ولتجاوز لغط الغوغاء التي لا تتقن إلا فن التحريض والتهديد، نقدم فيما يلي بعض عناصر الموضوع مرفقا بالأسئلة الجوهرية التي سبق لمؤرخين قدامى و جدد أن طرحوها، و التي يقتضي السياق الراهن البتّ فيها بتأنّ و روية.
1) فبالنسبة للتأريخ لـ 12 قرنا من تاريخ الدولة المغربية، و هو تاريخ يبدأ من مجيء إدريس بن عبد الله، لا تسعفنا المصادر التاريخية و التي منها البكري في المسالك و الممالك و ابن عذاري في البيان؛ و ابن أبي زرع في القرطاس، وابن الخطيب في أعمال الأعلام ؛ و ابن خلدون في العبر، بما يفيد أن الأدارسة "أول من أسس الدولة المغربية"، بل تؤكد على عكس ذلك من خلال المعطيات التي أوردتها حول الأماكن التي بلغتها جيوش الأدارسة و امتد إليها نفوذهم، أنهم لم يؤسسوا أكثر من "إمارة" ضمن الإمارات المتواجدة آنذاك من حولهم، فقد حلّ إدريس بن عبد الله بالمغرب هاربا من مذابح العباسيين بالمشرق و بويع بوليلي سنة 789م، و هو تاريخ متأخر بالنسبة لتاريخ تأسيس أول إمارة مغربية مستقلة عن الخلافة بالمشرق و هي إمارة بني مدرار الخارجية الصفرية بعاصمتها الشهيرة سجلماسة التي بنيت حسب أغلبية المصادر سنة 757م، كما عرف المغرب الأوسط مبايعة عبد الرحمان بن رستم مؤسس إمارة "الرستميين" بتيهرت، بويع إماما سنة 776 عشر سنوات قبل مجيئ إدريس، و أعلن بدوره استقلاله عن الخلافة العباسية، و سيستمر حكم هذه الإمارة 130 سنة، و تأسست مع ظهور الأدارسة على مسرح الأحداث الإمارة "الصالحية" بشمال المغرب، و ظلت جنبا إلى جنب مع إمارة الأدارسة و استمرت إلى القرن الحادي عشر، أما في سهول تامسنا على المحيط الأطلسي فقد امتدت إمارة "برغواطة" منذ سنة 744م إلى 1058م. و لم يستطع الأدارسة قط تجاوز حدود سلا في اتجاه تامسنا حيث لم يستطيعوا الإنتصار على برغواطة. والحقيقة التاريخية الدامغة هي أنّ أول دولة مغربية بالمعنى الحقيقي في المرحلة الإسلامية، و التي اكتسحت هذه الإمارات و حلت محلها جميعها هي دولة المرابطين الأمازيغية الكبرى.
يجعلنا هذا نطرح السؤال لماذا إذن يعتبر التاريخ الرسمي أن دولة الادارسة هي بداية الدولة المغربية، و لماذا لا يقال ذلك عن المرابطين ؟ الجواب: لأن إدريس علوي عربي قرشي، و رمزيته السياسية بالنسبة للدولة المغربية القائمة حاليا (العلويون) هي رمزية قوية، لأنها تشير إلى العمق التاريخي لتواجد العنصر العربي القرشي على أرض المغرب، فالأمر يتعلق بالشرعية التاريخية للسلطة القائمة والتي تُبنى على رموز يتمّ اصطناعها و تعديلها حسب الحاجة. لكنها لا تمثل الحقيقة التاريخية للدولة المغربية التي يتمّ عكس ذلك إخفاؤها، حيث يتمّ تغييب تاريخ المغرب الماقبل إسلامي، كما يتمّ التقليص من دور العنصر الأمازيغي في المرحلة الإسلامية لحساب العنصر العربي.
2) زد على ما سبق أنّ إمارة الأدارسة لم يكن لها نفوذ فعلي على المناطق التي شغلتها إلا 31 سنة، هي فترة حكم إدريس الأول (5 سنوات) و إدريس الثاني (26 سنة)، لأن التاريخ لم يخبرنا بأن أبناء هذين الأميرين قد قاموا بشيء يذكر بعدهما، سوى تمزيق رقعة الإمارة و التناحر و الإقتتال و استمالة القبائل بعضها ضد بعض، بل إن الدولة المزعومة قد انكمشت طوال قرن كامل في فاس و ما جاورها، و حلت بالأدارسة محن و نكبات كثيرة اضطرتهم في كثير من الأحيان إلى التحصّن في فاس تحت حصار القبائل الأمازيغية ، إلى أن انتهت إمارتهم وتفرقوا في مختلف مناطق المغرب و شمال إفريقيا بظهور المرابطين.
3) في موضوع بيعة إدريس تروى حكاية تبسيطية أشبه بحكايات الأطفال، فقد جاء إدريس من الشرق هاربا و تلقاه البربر بالأحضان و بايعوه ملكا عليهم، هكذا تجعل الحكاية من إدريس بطلا أسطوريا و من الأمازيغ أناسا أغبياء يعيشون فراغا سياسيا و ينتظرون منقذا من السماء، و الحقيقة أن المصادر التاريخية تتحدث عن وجود مقدمات تمهيدية لاتصال العلويين بالأمازيغ للتنسيق ضدّ الحكم العباسي، حيث لم يتجه إدريس إلى المغرب إلا لوجود معطيات وفرها أخوه محمد من قبل لعلمه بأن الأّمازيغ معارضون لحكم الخلافة بالمشرق كعادتهم، كما يدلّ على ذلك الدور التنسيقي الذي سيلعبه راشد الأمازيغي من أوربة الشديد الولاء لآل البيت، و من جهة أخرى فقد تبين بعد موت إدريس الأول بأن التعاقد الموجود بينه و بين أمازيغ أوربة كان تعاقدا سياسيا يستعمل فيه نسب إدريس مع القوة العسكرية لأوربة للسيطرة على القبائل الأخرى و التوسع في اتجاهات مختلفة، و هو تبادل للخدمات سرعان ما أخلّ به إدريس الثاني بعد تقريبه للعنصر العربي على حساب النخبة القيادية لأوربة أي نخبة والده، مما أدّى إلى مقتل زعيم أوربة إسحاق بن عبد الحميد الذي مال إلى التنسيق مع الأغالبة ضد إدريس الثاني، و هو ما يبين أن أوربة لم تتلق إدريس بالأحضان إلا لأنها كان لها مخططها السياسي الذي يحقق لإدريس حلم استعادة الحكم الذي فقده بالشرق، و يحقق لأوربة هيمنتها و سيادتها وسط الأمازيغ، و قد أصبحت معظم قبائل الأمازيغ ضد إمارة الأدارسة بعد إدخال العنصر العربي من الأندلس و استيلائه على مناصب الترؤس و الحكم، و كان ذلك من أسباب ضعف الأدارسة السريع بعد موت إدريس الثاني ثمّ انهيارهم تحت ضربات موسى بن أبي العافية.
4) أما أضرحة الأدارسة فمعلوم عند المؤرخين أن قبر إدريس الأول لم "يكتشف" إلا سنة 1318 (توفي سنة 793، أي بعد وفاته بـ 525 سنة)، كما أنّ ضريح إدريس الثاني لم يكتشف بدوره إلا سنة 1437، و هو المتوفى سنة 828، مما يعني أن مدفنه ظلّ مجهولا حوالي 609 من السنين، و قد تمّ ذلك في مرحلة بدا فيها واضحا تجدد الحاجة السياسية إلى رمزية "الشرفاء" ضدّ النزعة المهدوية التي كان يشجعها الحفصيون في شرق المغارب و في مواجهة عصبية القبائل الأمازيغية و تقاليدها المحلية و لردّ تهديدات الزوايا الزاحفة، و التي أصبحت تحاصر الحكم المركزي من كل جهة. و إذا علمنا أن الطريقة التي "اكتشف" بها فبر إدريس الثاني في العهد المريني كانت عبر "حلم" رآه أحدهم، و إذا علمنا أن أحد حفدة إدريس قد استغلّ مزاره المذكور بعد اكتشافه ليعلن نفسه ملكا على فاس، و إذا علمنا أن المرينيين لم يكونوا يتوفرون على شيء من تقنيات علم الأركيولوجيا و لا معدات تحليل الـ ADN تبين مقدار الحاجة السياسية إلى مزارات و أضرحة الأدارسة، و هو ما يفسر تكريم الشرفاء في هذه المرحلة و تمييزهم إيجابيا عن بقية الخلق ماديا و معنويا.
فالغرض من ذكر هذه الأخبار ـ التي لم نصطنع منها شيئا، بل هي في بطون الكتب لمن أراد التوسع فيها ـ ليس التشكيك في أنساب الناس أو أجدادهم، و لا دفعهم إلى الفتنة و التباغض، بل فهم التاريخ بمنطق التاريخ لا بالخرافات و الأساطير، لأنه لا يمكن المضي نحو المستقبل بإرث ثقيل يستعمل من أجل إعادة المجتمع إلى الوراء.
و قد كانت لأضرحة الأدارسة وظائف مكثفة في عهد الدولة العلوية، حيث اعتبرت زيارة السلطان لضريح المولى إدريس بعد بيعته لحظة ذات رمزية قوية، إذ هي بمثابة وصل الحاضر بالماضي.
و حتى عندما كان حاكم المغرب في فترة الحماية هو المقيم العام الماريشال ليوطي، فقد جاءه بعض أعيان و علماء فاس بشموع من ضريح مولاي ادريس لكي يشفى من مرضه و قرؤوا "اللطيف" عند رأسه و دعوا له بالشفاء، و هكذا شملت بركة الإمام إدريس النصارى أيضا، أنظر بهذا الصدد (Didier Madras, Dans l’ombre du Maréchal Lyautey, 1953, page 81)

5) أما عن الطربوش التركي الذي صار وطنيا و رسميا بالمغرب، و كذا الطرب الأندلسي، فالأمر يتعلق بعملية انتقاء قامت بها السلطة لبعض عناصر التراث و بعض المظاهر في اللباس، و سعت إلى ترسيخها في الأوساط الرسمية و داخل المؤسسات على أنها رموز الدولة المركزية الجامعة و الموحِّدة، و المشكل هنا هو أن أحد هذه الرموز أجنبي عن المغرب كليا، و هو الطربوش التركي الذي لا علاقة له بثقافة المغاربة عبر القرون، و الذين لهم العديد من الألبسة المميزة عن المشرق و عن الغرب الأوروبي، و الثاني خاص بالعائلات الأندلسية و الموريسكية التي لجأت بعد سقوط الأندلس إلى الضفة الجنوبية التي كانت تدعى "بلاد البربر"، و هو الطرب الأندلسي الذي ظلت السلطة تفرضه على مسامع المغاربة طوال عقود من الزمن يوميا في وسائل الإعلام العمومية و في رمضان و صباح يوم العيد، على حساب فنون الشعب المغربي الأكثر قربا إلى وجدان الجماهير، و هو ما يعدّ عنفا رمزيا لا غبار عليه، لكنه يجد تفسيره في أنّ رموز الدولة المركزية تتبع لاختيارات السلطة التي يمليها حلفاؤها في فترة معينة.
الخلاصة بالمختصر المفيد، أن المغرب يغلي بنقاش عمومي يتناول كل القضايا، و على قواه الحية أن تتحلى بالشجاعة المطلوبة لكي تشيع في المجتمع قيم الفكر الديمقراطي العصري الذي عماده المساواة و الحرية و العقلانية، و لكي يتمّ ذلك لا بدّ من فهم الماضي فهما يجعلنا نتخذ مسافة منه، لكي لا يتحول بكل مساوئه من جديد إلى مستقبل.


Tamghart - Blog Femme Marocaine
Revenir en haut Aller en bas
Invité
Invité



MessageSujet: Re: un texte treeees interessantde ahmed assid   Sam 22 Mai - 0:37

Azul
Excellent !
Tanmmirt Titritasa
Ayyuz Assid Ahmed

Ar tayyad
Zalhoud tajdigt merci tajdigt
Revenir en haut Aller en bas
 
un texte treeees interessantde ahmed assid
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» texte word en JPG
» La jeune fille et ses colombes (texte de Masirène, toile de Shérazade)
» Télévision numérique: Télétexte uniquement sur les 2 TSR
» activer la saisie prédictive lors de l' écriture d'un texte
» [REQUETE] NOMBCRYPT Logiciel de crytage de données (texte,photo) GRATUIT

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
art amazigh :: Culture et Patrimoine Amazigh :: Discussion générale-
Sauter vers: